الارشيف / إقتصاد

"برنت" يقترب من 66 دولاراً مع نزيف الأسهم العالمية

تراجعت أسعار النفط أكثر من 1 في المئة بالتزامن مع هبوط الأسواق المالية العالمية في أعقاب واحدة من أكبر الخسائر التي سجلتها "وول ستريت" خلال التعاملات على الإطلاق. وقال محللون نفطيون إن اضطراب أسواق المال وصعود الدولار وضعف الطلب أنهت موجة المكاسب القياسية للنفط، الذي تجاوز مستوى 70 دولارا للبرميل الشهر الماضي.

وبلغ خام القياس العالمي مزيج برنت في العقود الآجلة 66.91 دولارا للبرميل، بانخفاض 71 سنتا أو 1.1 في المئة عن التسوية السابقة، ويقل هذا السعر أكثر من أربعة دولارات عن أعلى مستوى في 2018 الذي سجله الخام الشهر الماضي.

وبلغ خام غرب تكساس الوسيط الأميركي في العقود الآجلة 63.46 دولارا للبرميل، متراجعا 69 سنتا أو 1.1 في المئة عن التسوية السابقة ومنخفضا أكثر من ثلاثة دولارات عن أعلى مستوى منذ بداية 2018. وهبطت الأسواق المالية بعد ارتفاع حاد في عوائد السندات الأمريكية أثار القلق بشأن ارتفاع التضخم واحتمال رفع أسعار الفائدة.

وارتفع إنتاج النفط في الولايات المتحدة بأكثر من 18 في المئة منذ حزيران 2016 متخطيا حاجز 10 ملايين برميل للمرة الأولى منذ 40 عاما، محاولا تخطي إنتاج السعودية وروسيا.

وتشير معظم التوقعات إلى استمرار تسارع إنتاج النفط الأمريكي خلال الفترة المقبلة، خاصة مع ارتفاع منصات الحفر والتنقيب في مناطق حقول النفط الصخري، وارتفعت تلك المنصات الأسبوع الماضي إلى 765 منصة، وهو أعلى مستوى منذ آب 2017، وأكثر من ضعف عدد المنصات العاملة في فترة هدوء الإنتاج منتصف 2016.

وتشير توقعات مخزونات الخام في الولايات المتحدة التي يصدرها معهد البترول الأمريكي إلى ارتفاع المخزونات للأسبوع الثالث على التوالي، وتصدر اليوم الأربعاء البيانات الرسمية عن طريق إدارة معلومات الطاقة الأمريكية.

وكبح الانخفاضات لسعر النفط استمرار جهود "أوبك" والمستقلين في خفض الإمدادات النفطية لتحقيق التوازن بين العرض والطلب في الأسواق، إلى جانب توقف صعود الدولار الأمريكي، الذي يرتبط بعلاقة عكسية مع أسعار النفط الخام.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا