الارشيف / إقتصاد

8 أزمات اقتصادية عنيفة خلال 111 عاماً.. ضربت هذه البلدان

تعرّضت البورصات العالمية منذ بداية القرن الماضي إلى نحو 8 أزمات عنيفة، كانت الولايات المتحدة الأميركية مركز الزلزال في خمس منها، ومع كل أزمة تُثار الشكوك حول متانة بورصة وول ستريت الأميركية، التي ارتبط اسمها بالجدار العالي الذي شيّده المستوطنون الهولنديون قبل أكثر من 300 عام.

وفي ما يلي رصد للأزمات المالية العالمية منذ نحو 111 عاماً:

1 ـ الذعر المصرفي الأميركي 1907

اندلعت أزمة مالية كبيرة في الولايات المتحدة في تشرين الأول 1907، حين انهارت سوق البورصة بصورة مفاجئة، فاقدة ما يقرب من 50% من القيمة السوقية، وعُرفت باسم "ذعر المصرفيين".

2 ـ الكساد العظيم

يعدّ الكساد العظيم الذي حدث عام 1929 أكبر وأهم فترة تدهور اقتصادي عرفها التاريخ الحديث، وقد نتج عن تدهور معدلات النمو الاقتصادي في معظم دول العالم، وكانت أسواق المال الأميركية مكان انطلاق هذا الكساد وأولى ضحاياه.

3 ـ انهيار 1962

عُرف بالهبوط السريع لأسواق المال الأميركية إبان حكم الرئيس جون كنيدي، وامتدّ الانهيار من ديسمبر 1961 إلى حزيران 1962، وقد حدث بعدما حققت هذه الأسواق نمواً متصاعداً لعقود منذ أزمة 1929، لتأتي مرحلة تصحيح لوضع السوق.

4 ـ الإثنين الأسود

في يوم الإثنين الموافق 19 تشرين الأول 1987، تكبّدت أسواق المال العالمية خسائر ضخمة، إذ انطلقت موجة الهبوط الشديد من هونغ كونغ وبقية الأسواق الآسيوية، وانتقلت إلى أوروبا ثم الولايات المتحدة، وخسر مؤشر داو جونز الأميركي 508 نقاط وفقد أكثر من 22% من قيمته.

5 ـ انهيار 1997

في 27 تشرين الأول 1997، شهدت البورصات العالمية موجة هبوط حاد ناتجة عن الأزمة الاقتصادية في آسيا، إذ سجل مؤشر داو جونز ثامن أكبر خسارة يومية منذ نشأت البورصة الأميركية عام 1896، وبلغت نسبة هبوط المؤشر 7.18%، كذلك انخفض مؤشر ناسداك بنسبة 7% وستاندرد أند بورز 6.68%.

6 ـ أزمة 2001

تسببت هجمات 11 أيلول 2001 بالولايات المتحدة في آثار اقتصادية واسعة طاولت البورصات العالمية، ما أدى إلى تراجعها بنسبة كبيرة، إذ تم تأجيل فتح بورصة نيويورك وغلق بورصة وول ستريت.

7 ـ انهيار 2008

تعرضت أسواق المال العالمية للانهيار في تشرين الأول 2008، بعد تداعي الأسواق الأميركية المتأثرة بأزمة القروض العقارية وشبح الركود الاقتصادي.

8 ـ اجتياح 2015

اجتاحت موجة هبوط حادة البورصات العالمية يوم 24 آب 2015، خسرت فيها الأسهم أكثر من ثلاثة تريليونات دولار، وذلك بسبب انهيار سوق الأسهم الصينية ومؤشرات على تباطؤ نمو الاقتصاد الصيني.

(العربي الجديد)

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا