الارشيف / محليات

أوّل تعليق للوزير أكرم شهيب بعد حادثة إطلاق النار.. فماذا قال؟

في أوّل تعليق له على التطوّرات التي حصلت في وسط بيروت توازياً مع تظاهرة مندّدة بفرض ضرائب جديدة، قال الوزير أكرم شهيب في معرض سرده حقيقة ما حصل: "صودف مروري في المكان وكانت معي في السيارة زوجتي وحفيدتي، وأنا ترجلت من السيارة للتحدث إلى المتظاهرين الذين حاولت تهدئتهم وتأكيد حقّهم بالتظاهر، لكن استمرت عملية تكسير سيارتي وسيارة مرافقي، وهما عناصر في قوى الامن الداخلي، وقد أصيب أحد الشابين وهو الآن في المستشفى ويخضع لتقطيب الجرح في رأسه… أنا مواطن تحت القانون ولن أرضى سوى بتسليم مطلقي النار من مرافقي لذلك اتصلت بالعميد خالد حمود ليرسل دورية لأجل ذلك، ويا ليت الكل يفعل الشيء نفسه".
 
وتابع: "حق التحرك مقدّس وأيضاً حريات الناس مقدّسة، أنا مواطن وكلّ مواطن له حرمة وله حقوق وعليه واجبات، وأنا أقوم بواجبي ونعترض في مجلس الوزراء، ولكل شيء ضوابط وآداب". وأضاف: "نعتذر عن إطلاق النار ونحن نتحمّل المسؤولية ونحن مع حقوق المتظاهرين ولكن ليس بهذه الطريقة".

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا