الارشيف / محليات

توجّه للدعوة إلى استشارات نيابية خلال يومين

على الرغم من غياب التوافق السياسي على مخرج للأزمة الحكومية الراهنة، فإن الاتصالات والمشاورات بين المراجع المعنية بالتأليف لم تنقطع بل تكثفت في الساعات الأخيرة بحثا عن وسيلة تضمن اجراء الاستشارات النيابية الملزمة للتكليف.

وفي هذا الاطار، اشارت مصادر إعلامية من بيت الوسط الى ان هناك توجها للدعوة إلى استشارات نيابية خلال يومين مع احتمال أن يصار إلى تسمية رئيس حكومة تصريف الاعمال سعد الحريري مجدداً، اما مصادر التيار الوطني الحر فأفادت، لـ"القبس"، ان المشاورات الحكومية مستمرة وثمة لقاءات مهمة ستشهدها الساعات المقبلة.


ورغم التعقيدات التي طرأت على هذا الملف اثر سحب اسم الوزير والنائب السابق محمد الصفدي من التداول، لا سيما لناحية توتير العلاقة بين التيارين الأزرق والبرتقالي مع انتقال المعارك الكلامية بينهما من حرب المصادر الى حرب البيانات، فإن مصادر مطلعة على سير المشاورات كشفت أن الاتصالات لم تنقطع بين المراجع المعنية بالتأليف، من القصر الجمهوري الى بيت الوسط وحلفائهما، الا ان المصادر نفت علمها بأي موعد للاستشارات النيابية، لكنها اكدت قرار رئيس الجمهورية ميشال عون باستكمال المشاورات، بعد الأزمة التي أحدثتها تسمية الصفدي، منطلقاً من عناوين حددها سابقاً: تحديد موعد الاستشارات مرهون بالتوافق على الخطوط العريضة للحكومة تجنبا للوقوع في أزمة تأليف، واصراره على تشكيل حكومة تكنو- سياسية.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا