الارشيف / دوليات

وثيقة مسربة تكشف نوايا البنتاغون.. نوع جديد من القنابل النووية

كشفت مسوّدةٌ تم تسريبها عن "مراجعة الموقف النووي" أن وزارة الدفاع الأميركية تدعو إلى تطوير نوع جديد من القنابل النووية الصغيرة مصممة لاستخدامها في ميدان المعركة بدلًا من تسوية مدينة بأكملها بالأرض.

وبحسب تقرير لوكالة الأنباء الفرنسية، ترجمته "سبوتنيك" تستعد وزارة الدفاع للكشف عن سياسة الرئيس دونالد ترامب النووية الأسبوع المقبل ولكن معارضي السلاح النووي يحذرون من سباق جديد للتسلح ومن ارتفاع مخاطر إساءة التقدير التي من شأنها أن تشعل حربا ذرية.

وتقول المسودة إن روسيا لديها أسلحة نووية صغيرة الحجم وهي على بعد مسافة تمكنها من ضرب أوروبا، وهذا "يمنحها ميزة قهرية في الأزمات وفي النزاعات المحدودة"، ولذلك هناك ضرورة استراتيجية إلى تصحيح هذا التصور".

تطلق مسودة البنتاغون حول السياسة النووية على هذه القنابل اسم "مُكمِّلات"، من شأنها أن تحسِّن "قدرة الردع من خلال حرمان الخصوم المحتملين من أي ثقة واهمة بأن النشر المحدود للأسلحة النووية يمكن أن يوفر لهم ميزة مفيدة ضد الولايات المتحدة وحلفائها".

وتقترح المسودة أن تعمل وزارة الدفاع وإدارة الأمن النووي القومي على تطوير صاروخ باليستي ذي قدرة نووية متدنية يمكن إطلاقه من غواصة، وفي أمد أبعد، تطوير صواريخ كروز عابرة تُطلق من البحر.

تملك الولايات المتحدة حاليا نحو 7 آلاف رأس نووي في حين يفوق ما تملكه روسيا ذلك ببضع مئات. ولن يتم بموجب المقترح الجديد إنتاج صواريخ إضافية وإنما ستتم إعادة تصميم الرؤوس النووية المتوفرة.

لكن الولايات المتحدة لديها ترسانة ضخمة من السلاح النووي بما فيها 150 قنبلة نووية "61 B" مخزنة في عدة بلدان أوروبية يمكن تعديلها لتصبح متدنية القوة.

ويشير التقرير إلى أنه في سنة 2010، وقع أوباما والرئيس الروسي حينها دميتري مدفيديف معاهدة "ستارت الجديدة" التي تدعو إلى خفض كبير في ترسانتي البلدين النووية وتنتهي صلاحيتها في سنة 2021 وعندها قد يكون ترامب في ولايته الثانية.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا