الارشيف / دوليات

السلطات الروسية: "حملة إضراب الناخبين" لم تتجاوز 5 آلاف مشارك

شارك آلاف من أنصار المعارض الروسي أليكسي نافالني في مظاهرات جرت في موسكو ومدن روسية أخرى، اليوم الأحد، في إطار حملة "إضراب الناخبين" الإحتجاجية.

وأفادت وزارة الداخلية الروسية بأن المظاهرات جرت بموافقة السلطات المحلية في 46 مدينة، دون وقوع حوادث تذكر. أمّا العدد الإجمالي للمشاركين فيها فلم يتجاوز 5 آلاف شخص وفقا لكل من وزارة الداخلية ومجلس حقوق الإنسان لدى الرئاسة الروسية.

وفي موسكو، تجمع حوالي ألف من أنصار نافالني في مظاهرة غير مرخصة وسط المدينة، بعدما رفض منظموها عرض السلطات إجراءها في أماكن أخرى من موسكو. أما نافالني نفسه فقد أوقفته الشرطة كأحد منظميها بُعيد بدء التجمع، وتمّ الإفراج عنه لاحقاً مساء الأحد، من دون تحرير محضر مخالفة ضده.

يذكر أن نافالني الذي أراد من حملته الأخيرة حث الروس على مقاطعة الانتخابات الرئاسية المقبلة في آذار القادم، خطط لترشيح نفسه في هذه الانتخابات، لكن لجنة الانتخابات المركزية رفضت تسجيل فريق ترشيح له بسبب سجله الجنائي في قضيتين متعلقتين باختلاس أموال وسرقة.

ولفت ميخائيل فيدوتوف، رئيس مجلس حقوق الإنسان لدى الرئاسة الروسية، إلى أنّ الإحتجاجات الأخيرة سجلت تراجعا ملحوظا في عدد المشاركين فيها مقارنة مع العام 2011، مشيراً إلى أنّ عدد المحتجين في المدن الروسية، ما عدا موسكو وسان بطرسبورغ ويكاترينبورغ (في منطقة أورال وسط روسيا) كان يقدر بالمئات والعشرات.

فيما تحدث ماكسيم غريغورييف، مدير صندوق "الأبحاث في مسائل الديمقراطية" بموسكو، عن تراجع اهتمام المعارضين أنفسهم بالحملات الاحتجاجية. ونسب غريغورييف هذه الظاهرة إلى "غياب برنامج بناء" لدى أليكسي نافالني، الأمر الذي يجعل الدعوات إلى "الوقوف في وجه السلطة" لا معنى لها.

(روسيا اليوم)

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا