أخبار عاجلة
أول دخولو "شمعة تعطيل" طولو -
تغريدة شكر من عبدلله لميقاتي.. ماذا قال فيها؟ -
وفاة آكل لحوم البشر الياباني -
"خلاف كار" بين بو صعب وأحد النواب -

الابيض محذراً: مع غياب المياه السليمة والنظيفة سيكون انتشار الكوليرا سريعا

الابيض محذراً: مع غياب المياه السليمة والنظيفة سيكون انتشار الكوليرا سريعا
الابيض محذراً: مع غياب المياه السليمة والنظيفة سيكون انتشار الكوليرا سريعا
تفقد وزير الصحة العامة في حكومة تصريف الأعمال الدكتور فراس الأبيض ورئيس لجنة الصحة النيابية الدكتور بلال عبد الله خلال جولة لمحافظتي الشمال وعكار، محطة معالجة مياه الشرب في طرابلس - مصلحة مياه لبنان الشمالي في البحصاص، يرافقهما في الجولة النائب رامي فنج، المدير العام لمؤسسة مياه لبنان الشمالي ورئيس مجلس الادارة خالد عبيد، وشخصيات معنية. 

  
ولفت الأبيض الى أن "المحطة عندها القدرة على تأمين مياه الشفة السليمة لطرابلس ومناطق الشمال، والمهم هو تأمين الكهرباء لتستطيع ضخ المياه، وإلا سيضطر المواطنون للبحث عن مصادر أخرى غير مضمونة". 
 
وأضاف: "لا ننسى أن طرابلس عانت سابقا من وباء الصفيرة أو فيروس الكبد، لذلك نركز على استمرارية عمل مصلحة المياه، ونشدد على وزارة الطاقة والمياه لتأمين الكهرباء من أجل استمرارية العمل وضخ المياه".
 
وناشد الداعمين لسير عمل المؤسسات من يونيسيف وأمم متحدة "دعم أكبر بخاصة بهذا الظرف (الكوليرا)، فمع غياب المياه السليمة والنظيفة سيكون انتشار الوباء سريعا". 
 
ووجه الوزير رسالة للمواطنين الذين لديهم آبار أن "يتعاونوا مع المصلحة أو البلديات لفحص مياهها في المختبرات، والتأكد من خلوها من الجراثيم"، وأشار إلى مبادرة لوزارة الصحة سيعلن عنها لاحقا لمساعدة المواطنين والتأكد من خلو الآبار من الجراثيم.  
 
عبيد
 
ولفت عبيد إلى أن "المياه الموزعة من قبل مصلحة لبنان الشمالي مراقبة بشكل دائم ومستمر وصالحة للشرب وللاستعمال المنزلي، ولكن اذا انقطعت الكهرباء وتوقف الضخ سيفتش الناس عن مصادر أخرى غير موثوقة ستؤدي إلى كوارث صحية وبيئية وربما أمنية". 
 
وشدد على ضرورة تأمين الكهرباء والفيول، "ففي شمال لبنان هناك 8 خطوط كهرباء تؤمن المياه لغالبية مناطق الشمال".
 
وأضاف: "من أصل 145 محطة ضخ في شمال لبنان، هناك 22 مزودة بطاقة كهربائية مباشرة، إذا تأمنت سيرتاح الوضع، ونحن كمؤسسة يكون لدينا القدرة مع شركائنا اليونيسيف والمجتمع المدني والهيئة العليا للإغاثة ودار الفتوى الذين ساعدونا لسد الثغرة وتأمين المياه عندما انقطعت الكهرباء نهائيا من اول ايلول حتى 20 منه، وتم تشغيل المحطات على الديزل واستهلاك الكثير من المازوت والمال، كما تم التنسيق مع وزير الطاقة والمياه والشركاء بالمنظمات الدولية، حتى تأمنت الكهرباء بشكل جيد ودائم والآن لا مشكلة نهائيا". 
 
 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى دراسة دقيقة