أخبار عاجلة
طرق كبح الشهية ليلًا -
أزمة جديدة تطال غزة.. "فيروس خطير" ينتشر! -
عقار قد يبطئ الشيخوخة ويطيل عمر الإنسان -
اكتشاف مهم قد يساعد في علاج سرطان البنكرياس -

فقدان الدولار حديث الشارع

فقدان الدولار حديث الشارع
فقدان الدولار حديث الشارع
ما كان يتداول في الصالونات الإقتصادية بشأن فقدان الدولار أصبح حديث الشارع، خصوصاً مع ما يرافق هذه الاشكالية من إضرابات لقطاعات خدماتية وانتاجية وتهديد بوقف استيراد النفط والدواء والقمح وغيرها الكثير من السلع. ومما عزز مخاوف المواطنين في الايام الاخيرة هو إجراءات مصرفية تمنع تحويل الليرة الى الدولار فما الذي يحصل وأين ذهبت الدولارات في لبنان؟

ازمة عدم توفر الدولار ناتجة عن عجز ميزان المدفوعات الذي هو( خلاصة للعمليات المالية التي تتمّ، خلال فترة معينة من الزمن، بين لبنان ومختلف البلدان الأجنبية) وبعبارة أبسط فإن كمية الدولارات التي تخرج من لبنان تفوق الكمية التي تدخل، حيث سجل ميزان المدفوعات منذ العام 2011 ولغاية العام الماضي عجزاً تراكمياً بلغ 14.5 مليار دولار. ولكن ما هي أسباب هذا العجز الكبير الذي لم يعرفه لبنان من قبل؟

يعود هذا العجز الى زيادة المدفوعات بالدولار مقابل تراجع المقبوضات منه: فلبنان يحصل على الدولار من 4 مصادر رئيسية وهي الصادرات، تراجعت من 4 مليارات دولار سنوياً الى 2 مليار.

تحويلات المغتربين الاجانب تراجعت من 9 مليارات دولار الى حدود 7 و6 مليارات.

اموال السياحة الوافدة، والتي تراجعت بدورها بكميات كبيرة نتيجة تراجع عدد السياح بعد الحظر الخليجي واقفال طريق سوريا.

الاستثمارات الاجنبية المباشرة والتي كانت خلال العامين الماضيين شبه معدومة.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى