الارشيف / دوليات

راتبه لا يتجاوز 1250 دولاراً.. هذه أبرز محطات من حياة قاسم سليماني في 20 عاما

استعرضت وكالة "فارس" الإيرانية سيرة الجنرال قاسم سليماني، قائد فيلق القدس، التابع للحرس الثوري الإيراني.

وبمناسبة مرور 20 عاما على توليه قيادة "فيلق القدس"، استعرضت "فارس" محطات من حياة قاسم سليماني، الرجل البالغ من العمر 61 عاما، التي قالت إن راتبه لا يتجاوز 1250 دولارا، وذلك بحسب ما صرح القائد بالحرس الثوري حميد شفيعي.

وقالت الوكالة إن سليماني المولود في محافظة كرمان، جنوبي شرق إيران، قاد كتيبتين في الجيش الإيراني، بالحرب ضد العراق في ثمانينات القرن الماضي.

ولفتت "فارس" إلى أن إحدى الكتائب التي تولى سليماني قيادتها هي "الفرقة 41 ثأر الله"، التي شملت قوات من محافظات كرمان وسيستان وبلوجستان وهرمزكان.

وبعد انتهاء الحرب مع العراق، تم تكليف سليماني بالتصدي للمهربين جنوب شرقي إيران، كونه من أبناء المنطقة، شهد العام 1998 التحول الأهم في حياة سليماني، بتعيينه قائدا لفيلق القدس، خلفا للعميد أحمد وحيدي.

ولفتت وكالة "فارس" إلى أن سليماني استمر لسنوات بعد ذلك شخصية مغمورة، بيد أن تعيينه كان بسبب الحرب مع طالبان، إذ إن مناطق الاشتباكات كان سليماني ذا خبرة فيها.

وتابعت "فارس": "من النقاط البارزة لقيادة اللواء سليماني لقوات فيلق القدس تقوية حزب الله وفصائل المقاومة الفلسطينية، التي شهدنا نتائجها الملموسة في مختلف الحروب، منها انتصار حزب الله في حرب الـ33 يوما ضد اسرائيل، وانتصار المقاومة الفلسطينية في حرب الـ22 يوما في غزة ضد هذا الكيان".

ولفتت "فارس" إلى أن "سليماني ساعد في تأسيس الحشد الشعبي في العراق والتعبئة الشعبية (قوات الدفاع الوطني) في ".

ولفتت "فارس" إلى أن دخول قوات سليماني إلى سوريا والعراق حال دون سقوط دمشق وبغداد بيد من وصفتهم بـ"الإرهابيين".

كما ألمحت "فارس" إلى دور سليماني في تدخل روسيا بالحرب السورية.

وتابعت الوكالة: "حينما اتسع نطاق جرائم داعش في كردستان العراق، كان سليماني هو الذي سارع لدعمهم ومنع سقوط أربيل".

يشار إلى أن قاسم سليماني هو ضابط برتبة لواء في الحرس الثوري الإيراني، وشارك في السنوات الأخيرة بالمعارك في سوريا والعراق.

(عربي 21)

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا