الارشيف / دوليات

حرائق الأمازون: الرئيس البرازيلي يرفض فرض عقوبات على بلاده.. وترامب يعرض المساعدة

أعطى الرئيس البرازيلي جايير بولسونارو الإذن الجمعة للقوات المسلحة للمساعدة في مكافحة الحرائق المستعرة في غابات الأمازون وملاحقة النشاطات الإجرامية في المنطقة. 
ويشمل قرار بولسونارو مناطق السكان الأصليين والمحميات الطبيعية إضافة الى مناطق اخرى في الولايات البرازيلية التي تضم أكبر الغابات المطرية في العالم.

 

وشدد بولسونارو الجمعة على أنه لا يجب فرض عقوبات على البرازيل بسبب الحرائق في منطقة غابات الأمازون.
وجاء هذا التلميح بعد تحذيرات فرنسية وايرلندية بامكان وقف اتفاق تجاري بين الاتحاد الاوروبي ومجموعة ميركوسور التي تضم البرازيل والأرجنتين والأورغواي وباراغواي. وذلك جراء سياسات الرئيس البرازيلي المتعلقة بالبيئة.

 

وقال بولسونارو في تصريحات مقتضبة لقناة تلفزيونية "هناك حرائق غابات في كل العالم، ولا يمكن استخدام هذا الأمر كذريعة لفرض عقوبات دولية". 

ومع دفع الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون باتجاه مواجهة حرائق الامازون بشكل عاجل وبحث المسألة خلال قمة مجموعة السبع التي ستعقد في فرنسا يومي السبت والأحد، أشار الرئيس البرازيلي الى أن "بعض البلدان" ستدافع عن بلده خلال القمة.

من جهته أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب الجمعة أنه عرض على نظيره البرازيلي جايير بولسونارو مساعدة أميركية في مكافحة حرائق غابة الأمازون.

وجاء في تغريدة أطلقها الرئيس الأميركي "لقد تحدّثت للتو مع الرئيس (البرازيلي) جايير بولسونارو"، مؤكدا أن آفاق التعاون التجاري بين البلدين "قد تكون أقوى من أي وقت مضى".

وتابع ترامب أنه عرض على الرئيس البرازيلي مساعدة الولايات المتحدة في مكافحة حرائق غابة الأمازون المطرية، وأضاف أن الولايات المتحدة "جاهزة للمساعدة!".

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا