الارشيف / إقتصاد

الحظّ يحوّل عاملاً إلى مليونير بثروة كبيرة خلال أيام

بين عشية وضحاها تحول عامل منجم صغير في تنزانيا للثراء، وأصبح مليونيراً بعد أن اكتشف اثنين من أكبر الأحجار الكريمة من التنزانيت الخام التي يتم العثور عليها على الإطلاق.

ونجح سانينو لايزر، وهو أب لأكثر من 30 طفلاً في اكتشاف حجرًا ثالثًا يزن 13 رطلاً بقيمة تقدر بمليوني دولار، فيما تقدر قيمة أول حجرين بـ 3.4 مليون دولار.


التنزانيت، ذو اللون الأزرق البنفسجي الغامق، ويعتبر أحد أندر الأحجار الكريمة على وجه الأرض، والذي تم اكتشافه سنة 1967م في تنزانيا التي سُمّي باسمها. وتنزانيا هي المصدر الوحيد المعروف للتنزانيت. ولأن المعروض منه محدود، فإن الأحجار الكريمة منه غالية الثمن.

لوح لايزر بالحجر الكبير فوق رأسه قبل أن يسلمه إلى مسؤولي الحكومة التنزانية الذين أعطوه شيكًا لشرائه.

قال لايزر بلغته السواحلية، في إشارة إلى اللوائح التي تقضي بضرورة بيع أحجار التنزانيت مباشرة إلى الحكومة "بدلا من التجار غير الشرعيين".


وقال وزير المناجم دوتو بيتيكو: "نحن التنزانيين قررنا أن المعادن يجب أن تفيدنا أولاً كدولة. لقد سئمنا بيع الأحجار الكريمة للآخرين الذين يستفيدون بينما تظل مجتمعاتنا فقيرة. على سبيل المثال، في العديد من مناطق التعدين، ارتفعت الأعمال التجارية. حتى المناطق التي لا يوجد فيها عمل الآن، تحسنت الأمور".

وقال لايزر الذي يعيش في مانيارا "أريد بناء مركز تجاري ومدرسة. أريد بناء هذه المدرسة بالقرب من منزلي. هناك الكثير من الفقراء هنا لا يستطيعون تحمل تكاليف ذهاب أطفالهم إلى المدرسة. أنا لست متعلمًا ولكني أحب أن تسير الأمور بطريقة احترافية، لذلك أود أن يدير أطفالي العمل بشكل احترافي".

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا