أخبار عاجلة
ما الذي يتحضّر له العسكريون المتقاعدون؟ -
الجميّل: جلسة مجلس الوزراء غدا قائمة في موعدها -
وزراء لن يُشاركوا في جلسة الحكومة غداً... من هم؟ -
نصار: أبلغت ميقاتي بعدم حضوري الجلسة غداً -

الحاج حسن: نعمل لإنجاح أكبر عدد من حلفائنا

الحاج حسن: نعمل لإنجاح أكبر عدد من حلفائنا
الحاج حسن: نعمل لإنجاح أكبر عدد من حلفائنا

أشار رئيس تكتل بعلبك الهرمل النائب حسين الحاج حسن إلى ان “لدى “حزب الله” مكونين أساسيين لمشروعه الانتخابي، الأول هو الدفاع عن المقاومة وأهدافها في مواجهة العدو الصهيوني والهيمنة الاميركية وكل هيمنة، والمكون الثاني هو إصلاح النظام السياسي والاقتصادي ومكافحة الفساد”

وتابع: “يدعي خصومنا أن لديهم مشروعا لبناء الدولة ولكن همهم المحاصصة وإرضاء الأميركي والإذعان لشروطه وإملاءاته حتى ولو كانت ضد مصلحة لبنان، ويدعون أن لديهم مشروعا لبناء الاقتصاد ويتمسكون بالوكالات الحصرية وبحماية النظام الريعي الذي يعتبر من أهم العوامل التي ادت بنا الى هذه الكارثه الاقتصادية التي نعاني منها اليوم”.

أضاف: “في هذه الانتخابات عين أخصامنا على الأكثرية ليتحكموا بتسميه رئيس الحكومة وبتسمية رئيس الجمهورية، ونحن بدورنا سنعمل في هذه الانتخابات للحصول على الأكثرية لنبني وطنا تتحقق فيه الشراكة الحقيقية وليس الاستئثار لمصلحة الأميركيين، وفي هذه الانتخابات نعمل لإنجاح أكبر عدد من حلفائنا ومرشحينا، وفي هذه الانتخابات نعمل لإسقاط أكبر عدد من خصومنا في السياسة، وخصوصا في بعلبك الهرمل، وفي هذه الانتخابات نعمل لرفع نسبة التصويت عند جمهورنا وبيئتنا ورفع الحاصل الانتخابي”.

وقال:”الذين كانوا يرفضون تاريخيا ان يوسم لبنان بأنه عربي، باتوا اليوم يتحدثون عن عروبة لبنان، لأن العروبة التي يؤمنون بها هي العروبة التي انحرفت باتجاه التطبيع مع العدو الصهيوني، وأي دولة عربية أو إسلامية أو دولة تدعي الحرية تذهب باتجاه التطبيع مع العدو المغتصب لفلسطين والمجرم والمعتدي والقائم على الظلم والغدر والخيانة، فإنها تفقد عروبتها وإسلامها وحريتها”.

وختم الحاج حسن مؤكدا أن “الأميركي يريد ترسيم حدودنا البحرية كما تريد إسرائيل، ويريد من لبنان أن يتجه نحو التطبيع وتوطين الفلسطينيين، ويمنع عودة النازحين السوريين إلى بلدهم”.

بدوره، رئيس بلدية بعلبك فؤاد بلوق أشاد بأداء تكتل نواب بعلبك “الذين وقفوا دائما إلى جانب أهلنا، وحفظوا أمانة المقاومة التي لولا وجودها لكانت إسرائيل والدواعش يستبيحون أرضنا ويعيثون فساداً في بلدنا”.

ورأى المرشح الدكتور ينال صلح أن “الخصوم يعملون لنيل الأكثرية النيابية لأخذ لبنان إلى المحور الأميركي الإسرائيلي، إلى محور الذل والهزيمة والتنازلات والتطبيع، ونحن نسعى بالمقابل إلى تكريس زمن الانتصارات على العدو الإسرائيلي وأدواته، وحماية ثرواتنا النفطية ومياهنا وأرضنا وحدودنا البحرية والبحرية وقرار بلدنا المستقل”.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى دراسة دقيقة